الروحانية بالتأكيد ليست شيئًا ممتعًا، لأنها تجلب إحساسًا جديدًا وتخرجنا عن نطاق السيطرة.

وهكذا، فهو شيء يمكن أن يسبب الكثير من الخوف والفضول لدى الأشخاص الأكثر تنوعًا.

على الرغم من أنه قد لا يشكل خطرًا على حياتك، إلا أنه نتيجة للرحلات الروحية، عليك أن تكون حذرًا.

حتى بدون المرور بشيء مماثل، من المهم أن تبحث دائمًا عن الارتفاع الروحي، وتحمي نفسك مما قد يحاول إيذائك.

إذًا، هل تعرف بالفعل على وجه اليقين المعنى في الروحانية المتمثل في الاستيقاظ وعدم القدرة على الحركة؟ نحن في انتظار تقريرك في التعليقات أدناه!

اقرأ أيضًا:

  • قشعريرة وقشعريرة في الأرواحية: ثابتة ومن العدم
  • الشعور بوجود شخص ما أثناء النوم
  • التثاؤب كثيرا في الأرواحية

    هناك أشخاص يمرون بتجارب غريبة في الأرواحية، مثل الاستيقاظ وعدم القدرة على الحركة . إذا مررت بهذا، فاعلم أننا سنزيل كل شكوكك حول هذا الموضوع!

    يفيد العديد من الأشخاص أنهم مروا بتجربة مخيفة للاستيقاظ من النوم، ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك يتحرك.

    تبدو التجارب مختلفة من شخص لآخر، وقد يكون هناك شعور بعدم الحركة أو وجود مشكلات أخرى.

    ومن بين التقارير، يصف العديد من الأشخاص شعورهم بثقل تحت أجسادهم، كما لو كان هناك من يجلس تحتهم، يمنعهم من النهوض.

    ويقول آخرون أنهم شاهدوا رؤى أثناء لحظات الشلل، والتي عادة ما تكون غير ممتعة، ولكنها مخيفة.

    مع هذا، من الطبيعي أن يشعر الناس بعدم الارتياح والقلق ، ويحاولون فهم ما يحدث في تلك اللحظة.

    لا يوجد نقص في التوضيحات حول ما يتغير هو اعتقاد كل واحد وأي سطر سوف يبحث عن إجاباتهم.

    بينما يتحدث العلم عن شلل النوم، وهي ظاهرة تحدث في الدماغ وسرعان ما تمر من تلقاء نفسها، تفسر الأرواحية هذا الحدث بشكل مختلف.

    عندما نستيقظ ولا نستطيع التحرك نحو الأرواحية، فذلك لأننا نختبر التخشب الإسقاطي.

    محتويات المقالة إخفاء 1. ماذا بحسب الأرواحيةهل يعني الاستيقاظ وعدم القدرة على الحركة؟ 2. هل يجب أن أشعر بالقلق عندما يحدث هذا؟ 3. ماذا يمكنني أن أفعل عندما يحدث لي هذا؟ 4. الخلاصة

    بحسب الروحانية، ماذا يعني الاستيقاظ وعدم القدرة على الحركة؟

    بالنسبة للأرواحية هناك مفهوم الإسقاط النجمي، وهو ما يعني أن الروح تسافر عبر العالم الروحي بينما ينام الجسد المادي.

    يرتبط هذا السؤال بشكل مباشر بالإحساس الذي يحدث عندما نستيقظ، ولكننا لا نستطيع تحريك الجسم.

    وفقًا للأرواحية، في المواقف التي يُبلغ فيها الأشخاص عن كونهم مستيقظين ولكنهم غير قادرين على الحركة، فذلك لأن الجسد المادي لم يستيقظ حقًا بعد.

    عندما تسافر روحنا عبر العالم الروحي ، فإنها تنفصل عن العالم المادي، وتتركها لتستعيد نفسها أثناء فترة النوم.

    ومع اقتراب الإنسان من وقت الاستيقاظ تعود الروح إلى الجسد ويصبح من الممكن الاستيقاظ فعلياً.

    ومع ذلك، هناك مواقف لا يحدث فيها هذا كالمعتاد، مما يولد ما يعرف بالتخشبة الإسقاطية.

    في هذه المواقف، على الرغم من عودة الروح، إلا أنها لم تستأنف اتصالها بالجسد المادي.

    نوصي
    عندما نحلم بشخص ما، هل يحلم هذا الشخص بنا أيضًا؟
    كيف تعرف اسم من صنع macumba لي؟

    وبالتالي حتى لو شعر الإنسان بذلكالاستيقاظ، جزء من روحك لم ينضم إليه بعد، ليكمله.

    وهذا يسبب الشعور بالعجز وعدم القدرة على تحريك أطرافك والشعور بالخوف أحيانًا بسبب ذلك.

    في هذه المواقف أبلغ العديد من الأشخاص عن وجود رؤى في البيئة أو شعورهم بوجود شيء قريب منها.

    يمثل هذا الموقف غالبًا أنك تلاحظ اقتراب روحك من جسدك .

    نظرًا لأن جزءًا منك لا يزال في عالم الروح، يصبح من الأسهل أن تكون منفتحًا وتلاحظ الطاقات الأخرى في البيئة غير طاقتك.

    وبهذه الطريقة، فإن الحصول على هذه التجربة فورًا ليس بالضرورة سببًا للخوف، بل للسعي لفهم المزيد عن القضايا الروحية.

    هل يجب أن أشعر بالقلق عندما يحدث هذا؟

    في البداية لا يعد الاستيقاظ وعدم القدرة على الحركة مدعاة للقلق .

    يمكن الحفاظ على هذا الهدوء طالما أن التجربة لا تجلب لك مشاعر سيئة تتجاوز مسألة الجمود.

    هناك مواقف مختلفة في هذه الحالات، حيث يصبح من المهم أن تفتح انتباهك وتهتم بصحتك الروحية.

    إذا كانت لديك خلال حالة الاستيقاظ ولكن لا تتحرك رؤى تخيفك، وخاصة إذا شعرت بالضغط في منطقة الصدر، فلا بد أن يكون لديكحذر.

    خلال تلك اللحظات التي تكون فيها في حالة من التخشب الإسقاطي، أي كشبه إسقاط لروحك، تصبح هشًا روحيًا.

    في العالم الروحي، يوجد ما يسمى بمصاصي الدماء النجميين ، وهي كيانات تعتمد على طاقة الكائنات الحية للبقاء سليمة.

    يطلق عليهم اسم مصاصي الدماء، نظرًا لقدرتهم على امتصاص الطاقة من الآخرين، وهو ما لا يحدث بطريقة ممتعة.

    ننصح
    ماذا يعني شم العطر في غرفة النوم (من العدم)؟
    الانحدار في الحياة الماضية: كيف تفعل ذلك بنفسك؟ هل هي آمنة؟

    هذا النوع من الكيانات هو سبب الشعور بشيء ما تحت صدرك، فهكذا يستغلون هشاشة شبه الإسقاط.

    في هذه الأوقات يمكنهم استغلال طاقتك لهم مما يجعلك تشعر بالضغط في المنطقة الصدرية.

    على الرغم من أنه من الممكن الشعور بها كما لو كانت اللمسة جسدية، ما يحدث هو تبادل للطاقة الروحية ، كونها بمثابة إحساس كهربائي.

    وقوع هذه المواقف ليس له تأثير إيجابي على صحتك، فهو يضعفك روحيا، وبالتالي جسديا أيضا.

    ماذا يمكنني أن أفعل عندما يحدث لي هذا؟

    أفضل طريقة لحماية نفسك روحياً هي الصلاة ، إما كعلاج أو احتياط.

    أثناء المواقف التي تستيقظ فيها ولا تستطيع التحرك، من المهم دائمًا أن تحاول الحفاظ على تركيزك على الأشياء الإيجابية.

    من المفهوم أن هذا النوع من المواقف يمكن أن يكون مخيفًا، ويسبب القلق والخوف لدى من يتعرض له، ولكن من الضروري مواجهته.

    لا تدع طاقتك الروحية تسحب منك، بل اسعى إلى النضال من أجل ما هو مهم بالنسبة لك من خلال الارتقاء الروحي.

    إذا مررت بشيء مماثل، حاول التركيز على الصلاة وطلب المساعدة والحماية في تلك اللحظة، حتى تشعر بالدعم لمواجهة الحاجة.

    علاوة على ذلك، لا غنى عن مواجهة هذا النوع من المواقف من خلال الممارسات المستمرة للنمو الروحي، مثل:

    • ارفع مستوى عقلك وروحك دائمًا إقامة الصلاة قبل النوم؛
    • حاول أن تكون لديك أعمال سامية روحيًا، طالبًا المسامحة، وليس المظالم، لحل صراعاتك؛
    • اعمل على مبادئك من أجل الخير، من خلال التصرفات الطيبة والخيرية تجاه الآخرين ونفسك؛

    إن حماية نفسك من شيء كهذا هو أكثر من مجرد محاولة معالجة الموقف إذا كان يخيفك، بل هو محاولة الحفاظ على نفسك جيدًا دائمًا في الأمور الروحية.

    لذلك، بشكل عام، إنها ليست مهمة صعبة، ولكنها شيء يجب العمل عليه كل يوم، محاولًا بذل قصارى جهدك لنفسك وللآخرين وللعالم من حولك .

    الخلاصة

    تجربة التخشب